المنظمه الالكترونيه للعلوم

منتديات المنظمه الالكترونيه للعلوم ترحب بالزائرين-Community organization Electronic Science welcomes visitors


    سرعة القمر الصناعي في المدار الجغرافي الثابت 2م/ث وليس 3074

    شاطر

    محمد بشير

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 02/10/2012

    سرعة القمر الصناعي في المدار الجغرافي الثابت 2م/ث وليس 3074

    مُساهمة  محمد بشير في الأربعاء أكتوبر 10, 2012 8:07 am


    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

    الاستقرار في المدار

    المدار الجغرافى الثابت يمكن تحقيقه فقط عند ارتفاع قريب جداً من 35,786 كيلومتر (22,236 ميل), وفوق خط الأستواء تماماً. وهذا يساوى سرعة مدارية تساوى 3.07 كيلومتر/ثانية (1.91 ميل/ثانية) وفترة مدارية تساوى 1,436 دقيقة, والتي تساوى بالضبط يوم فلكى واحد تقريباً أو 23.934461223 ساعة. وهذا يضمن تزامن القمر الصناعي مع دوران الأرض حول نفسها وثباته فوق نقطة واحدة من الأرض دائماً. جميع أقمار الثبات الجغرافى يجب أن تتواجد في هذه الحلقة. ويسبب اتحاد العوامل الآتية: الجاذبية القمرية, الجاذبية الشمسية, وتفلطح الأرض عند قطبيها؛ يسبب هذا المزيج ترنح في المستوى المدارى لأى جسم في مدار الثبات الجغرافى, بدورة تساوى 53 سنة تقريباً ومعدل انحدار مبدأى يساوى 0.85 درجة كل عام, ويتم أقصى انحدار يساوى 15 درجة كل 26.5 سنة. ولتصحيح هذا الاضطراب في المدار يلزم استخدام مناورات تثبيت الموقع في المدار, وتقدر بتغير في السرعة (Delta-V) يساوى 50 متر/ثانية كل عام. تأثير آخر يجب أخذه في الاعتبار ألا وهو الانجراف على خطوط الطول, وسببه اللا تماثل في الكرة الأرضية - خط الأستواء بيضاوى الشكل قليلاً. يوجد نقطتى توازن مستقرتين عند خطى طول 75.3° شرق و104.7° غرب, ونقطتى توازن غير مستقرتين عند خطى طول 165.3° شرق و14.7° غرب. أى جسم في مدار الثبات الجغرافى بين نقطتى توازن سيتأثر بعجلة تسارع صغيرة (بدون أى مؤثر خارجى غير قوى الجاذبية) نحو نقطة التوازن المستقر, مما يتسبب بتغير مستمر في خط الطول, وتصحيح هذا التأثير يلزم مناورات للتحكم في المدار بتغيير في السرعة المدارية بحد أقصى 2 متر/ثانية كل عام, اعتماداً على خط الطول المطلوب. وتؤثر أيضاً كلاً من الرياح الشمسية والضغط الإشعاعى بقوى صغيرة على الأقمار الصناعية مما يؤدى لتغييرات بسيطة في مداراتها.

    وفى غياب أى مهمات صيانة من الأرض, استهلاك وقود الدفع (المستخدم في صواريخ التحكم) لتثبيت مكان القمر يحدد العمر الأفتراضى للقمر الصناعي, لأنه في حالة الاستهلاك الكامل للوقود سينحرف القمر الصناعي عن مكانه ولا يوجد وسيلة لتصحيح الخطأ فيصبح - في أغلب الأحوال - بلا فائدة حتى ولو كانت المعدات في حالة جيدة.


    وهذا يدل على أن سرعة القمر الصناعي الثبات بدون التحكم فيه لن توافق فكرة نيوتن التي تعتمد على السرعة الثابتة المنتظمة وفق قانون عام

    وبالتالي لا تعتبر فكرة القمر الثابت سوى فكرة مقاربة لحركة الاقمار الصناعية التي تعد محاكاة لحركة الاقمار والكواكب في النظام الشمسي
    وفق علاقة تربط الكتل بالسرعات وانصاف اقطار المدارات

    استنتاج ارتفاع المدار الجغرافى الثابت

    في نهاية الاستنتاج

    نصف قطر المدار الناتج يساوى 42,164 كيلومتر (26,199 ميل). وبطرح نصف قطر الأرض عند خط الأستواء والذي يساوى 6378 كيلومتر (3,963 ميل), يتبقى لنا ارتفاع 35,786 كيلومتر (22,236 ميل). أما السرعة المدارية (السرعة التي يتحرك بها القمر الصناعي خلال الفضاء) فيتم حسابها بضرب السرعة الزاوية في نصف قطر المدار:


    أى أن السرعة المدارية تساوى 3.0746 كم/ث أو 11,068 كم/س أو 6877.8 ميل/س.
    وهذا يدل على أن هناك حكم مسبق بالسرعة الزاوية المساوية لسرعة الارض الزاوية والتي لا يمكن القطع بوجودها بهذا القمر الصناعي لأنه هو نفسه يعتمد على وجود تلك السرعة
    والذي يقول بلزوم السرعة الخطية ليبقى القمر الصناعي في مداره
    نقول له ان القمر الصناعي لا تساوي سرعته سرعة الارض من فراغ بل باباطاء الصاروخ الحامل له من سرعة الدوران حول الأرض الاقل بقليل من 7.9 كم /ث الى سرعة 3 كم /ث تقريبا
    والذي يحسم الخلاف هو وضع قمر صناعي فوق القطب أو شيء مشابه بدون أن يكون له سرعة دوران والنظر في حاله هل سيسقط أم لا

    وأنا أعتقد أن التحكم في الاقمار الصناعية يدل على أنها لا تدور وفق منظومة تعتمد على سرعة دوران الارض وانما على جاذبيتها وتوزان مادة فراغ الكون حول الارض وبين الكواكب والنجوم مع حالة الحركة التي كان عليها الصاروخ والقمر الصناعي فهي تشبه في اتزانها حركة قارب يعمل بمحركات تدفعه بقوة فستجد الرياح والمياه ترفعه لأعلى نتيجة مقاومتها والتصميم الانسيابي في مقدمة القارب كذا القمر الصناعي يتعرض لمقاومة جسيمات البلازما المحيطة بجو الارض والتي تتحرك بسرعات قوية مما يخلق توزان طبيعي بين مساره المستقيم والمسار العام لتلك الجسميات والتي تتوزع بكشل كروي حول الارض وهو ما يسميه انشتاين تقوس الفراغ وما السرعة التي تم استنتاجها من علاقة نيوتن سوى قيم للسرعات الدنيا والقصوى التي يمكن الانسجام بها مع هذا التقوس


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 4:05 pm