المنظمه الالكترونيه للعلوم

منتديات المنظمه الالكترونيه للعلوم ترحب بالزائرين-Community organization Electronic Science welcomes visitors


    هل مركزية وثبات الارض وتبعية الشمس لها نظرية مقبولة 2

    شاطر

    محمد بشير

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 02/10/2012

    هل مركزية وثبات الارض وتبعية الشمس لها نظرية مقبولة 2

    مُساهمة  محمد بشير في الأربعاء أكتوبر 10, 2012 4:44 am




    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
    ومن العجيب أن الفريق قال أن ذلك من باب سرقة الكوكب للزخم الزاوية للنجم حتى جعله يدور حوله وأن هذا قد يحدث بعد فترة كبيرة للأرض والقمر فنجد مركز الدوران صار أقرب للقمر
    وهناك فلاسفة تقول بأن التعبير الأسهل هو الذي قدمه وبرهن عليه فلكيا كوبرنيقوس لكنه لم يستطع الاستغناء عن فكرة أفلاك التدوير التي استخدمها بطليموس القائل بدوران الكون حول الارض ولم يستطع أحد أيضا رصد اختلاف المنظر النجمي واليوم مع اكتشاف أمور عجيبة تغير الاساس الذي يعمل عليه الفيزيائيون الفلكيون وتعديله جزئيا أو كليا لا يمكن نفي أو استحالة أن يكون للكون حركة حول نقطة قريبة من الأرض أو الشمس أو المجرة أو مركز انبثاق الكون خاصة وأن نظرية M استبدلت طريقة الانفجار التقليدية بتصادم غشائين عملاقين متوترين ومتموجين نتج عنه الكون الذي نراه وهي فكرة مزدوجة جمعت فكرة الاكوان المتوازية الخيالية العلمية وفكرة الأوتار الكونية الفائقة لتوحيد قوانين الفيزياء التي تعبر عن قوى مختلفة في القدر والكيف بصياغة رياضية واحدة مثل توحيد ماكسويل وفارداي لقوانين الكهرباء والمغناطيس ونيوتن لقوانين الحركة على الرض والحركة حولها وفوقها في السماء وانشتاين في توحيد قوانين الكتل والطاقة وأن كل منهما يمكن أن يتحول الى الآخر
    ولو حدث ذلك الاكتشاف الذي يثبت أن الطرد المركزي غير موجود على الحقيقة وقد يتأتى ذلك من قياس نصف قطر الارض بدقة في منطقة استوائية وأخرى قطبية مع وزن جسم واحد مناسب هنا وهناك ومقارنة الفارق والتعرف على التغير الناجم من اختلاف البعد عن مركز الارض والاختلاف الناشيء عن الطرد المركزي وانما الذي يوجد هو اتزان جسم يدور في مدار حول جسم آخر بأبعاد مدارية من نصف قطر وسرعة دوران تتفق ومعادلة تتساوى عدديا ومعادلة الجذب العام بغض النظر عن سبب ذلك الحقيقي
    كما أن قياس التغير في طاقة وطور الموجة الكهرومغناطيسية التي تنتطلق شرقا وغربا لمسافة واحدة واستقبالها بجهازين متشابهين أحدهما في الشرق والآخر في الغرب سيجعلنا نتحقق من سرعة الارض الفعلية وفق النظرية النسبية التي تقضي بعدم اكتساب الموجات الكهرومغناطيسية لتي تسري بسرعة الضوء سرعة مصدرها أو منبعها وبالتالي لا يكون متحركا بنفس السرعة ولكن في اتجاهين مختلفين لإختلاف اتجاه حركة الموجات إلا جهازي الرصد والقياس حيث سيكون الموجود غربا في حالة اقتراب لجزء من الثانية من الموجات والذي في الشرق يكون في حالة ابتعاد
    ولأننا في حالة توقع وتمهيد لإجراء تلك التجارب التأكيدية وحالة عدم يقين بمدى تطابق التصورات الفلسفية العلمية وواقع المشاهدات ومقارنة ذلك بالمعادلات الرياضية التي تشرح فكرة تم تصورها لوصف ظاهرة ما أو تفسيرها أو كلاهما
    فإنه يمكن أن نفسر اختلاف المنظر النجمي كنوع من الاحتمال الغير مستحيل بكون المجرات والنجوم تدور دورة كل عام حول الشمس وبهذا يتحقق نفس التغيرات الرصدية الناتجة عن حركة الارض حول الشمس مرة كل عام وأما رصد دوران المجرة فيمكن أن يرجع لحركة مسبقة للكون حول مجرة درب التبانة مرة كل 250 مليون سنة تماما كحركة الكواكب المتنوعة والنجوم أيضا حول محور كل منها وهي الحركة المغزلية
    ولكن هل تم رصد كواكب لا تدور حول محورها الاجابة فيما يلي وهذا الاكتشاف

    أعلن فريق من «صائدي الكواكب» يقودهم علماء فلك من جامعة كاليفورنيا بسانتا كروز، ومؤسسة كارنيجي في واشنطن، وبدعم من مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية ووكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، اكتشاف كوكب بحجم الأرض (كتلته ثلاثة أضعاف كتلة كوكبنا) يدور حول نجم قريب على مسافة تضعه في منتصف المنطقة القابلة للحياة حول النجم، حيث يمكن أن توجد المياه السائلة على سطح الكوكب. وإذا تأكد هذا الاكتشاف، فإن هذا الكوكب سيكون أكثر الكواكب المكتشفة خارج المجموعة الشمسية شبها بالأرض وأكترها ترجيحا لوجود حياة على سطحه.

    ويقول إد سيدل نائب مدير إدارة العلوم الرياضية والفيزيائية بالمؤسسة الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة: «هذا بجلاء أحد أكثر المجالات العلمية إثارة في هذه الأيام. وإذا اكتشفنا حياة خارج كوكبنا، فإنه قد يكون أهم اكتشاف نحققه على مر العصور».
    وبالنسبة لعلماء الفلك، فإن الكوكب الذي قد يكون مأهولا هو الكوكب القادر على احتضان حياة، وليس بالضرورة الكوكب الذي قد يجده البشر مكانا مريحا للعيش فيه. وتعتمد هذه المأهولية على العديد من العوامل، أهمها وجود المياه وتوفر غلاف جوي للكوكب.
    ويقول د. ستيفن فوجت، قائد فريق العلماء وأستاذ علم الفلك والفيزياء الفلكية في جامعة كاليفورنيا بسانتا كروز: «اكتشافاتنا تشير إلى أرجحية عالية جدا لأن يكون كوكبا قادرا على احتضان حياة. وحقيقة تمكننا من رصد هذا الكوكب بهذه السرعة وبهذا القرب من نجمه تؤكد أن وجود كواكب من هذا النوع أمر شائع جدا».
    ويضيف: «مع التقنيات الحديثة، أصبح بوسعنا الآن التفتيش فعلا عن عوالم قادرة على احتضان حياة بالشكل الذي نفهمه. فمنذ بضع سنوات فقط، لم أكن أتصور أبدا أن هذا التقدم يمكن أن يتحقق بهذه السرعة».
    وجاء هذا الاكتشاف نتيجة لعمليات رصد استمرت على مدى عقد من الزمان في مرصد كيك (W. M. Keck‏) في هاواي.
    ويقول البروفيسور بول بتلر عالم الفلك في مؤسسة كارنيجي: «إن توليفة التقنيات المتقدمة مع التلسكوبات الأرضية القديمة الطراز تواصل قيادة ثورة اكتشاف الكواكب خارج المجموعة الشمسية. إن قدرتنا على اكتشاف عوالم قد تكون مأهولة لا يحدها الآن سوى الزمن التلسكوبي».
    ويقول البروفيسور جيم ألفستاد مدير قسم علم الفلك في مؤسسة العلوم الوطنية: «إن أحد الأهداف الثلاثة الرئيسية لمشروع «المسح العشري لعلم الفلك والفيزياء الفلكية» الذي أطلق في سبتمبر الماضي يحمل عنوان «عوالم جديدة: البحث عن كواكب مأهولة قريبة». ومن المثير جدا أن نجد الاستثمارات العلمية البعيدة المدى لمؤسسة العلوم الوطنية وناسا من أجل تحقيق هذا الهدف قد بدأت تؤتي ثمارها. ونحن نتوقع استمرار الاكتشافات في هذا المجال مع استمرار مراقبتنا للنجوم القريبة لفترات أطول».
    ويقع الكوكب المكتشف، الذي أطلق عليه العلماء اسم Gliese 581g، على بعد 20 سنة ضوئية في «المنطقة القابلة للحياة» بالنسبة لنجمه- وهي المنطقة التي تسمح فيها درجة حرارة سطح الكوكب بوجود مياه سائلة. ويقول فريق العلماء إن الكوكب المكتشف ربما يحيط به أيضا غلاف جوي. ونشر فريق العلماء نتائج اكتشافهم في دورية Astrophysical Journal.
    وكان فريق العلماء يدرس حركة النجم الذي يدور حوله الكوكب، ويحمل اسم جلياس 581 (Gliese 581)، منذ أحد عشر عاما. وهو من النجوم الأقزام ذات الضوء الخافت. وقد كشفت دراساتهم وجود عدد من الكواكب التي تدور حول هذا النجم.
    واكتشفوا أخيرا كوكبين جديدين غريبين، وهو ما رفع عدد الكواكب المكتشفة التي تدور حول النجم جلياس 581 إلى ستة كواكب.
    لكن المثير في الاكتشاف الأخير أن أحد هذين الكوكبين ربما كان أكثر كل الكواكب التي اكتشفها العلماء خارج المجموعة الشمسية شبها بالأرض.
    وتبلغ كتلة الكوكب Gliese 581g نحو ثلاثة أو أربعة أضعاف كتلة الأرض. وهو يدور حول نجمه مرة كل 37 يوما ويعتقد أنه كوكب صخري. ويمتلك جاذبية تكفي للاعتقاد بأن له غلافا جويا. لكن يفصله عن الأرض نحو 195 تريليون كيلومتر، مما يجعل المعلومات عنه شحيحة، والوصول إليه حلما بعيد المنال.
    ويوجد الكوكب Gliese 581g في المنطقة القابلة للحياة بالنسبة لنجمه- وهي منطقة في الفضاء حيث درجات الحرارة لا تكون شديدة الحرارة أو شديدة البرودة بالنسبة للمياه السائلة.
    ويقول د. فوجت: «لدينا كوكبان على جانبي المنطقة القابلة للحياة- أحدهما شديد البرودة والآخر شديد الحرارة- والآن اكتشفنا كوكبا في المنتصف مناسبًا تماما».
    ويقدر العلماء درجة حرارة سطح الكوكب بما يتراوح بين -12 و-31 درجة مئوية.
    لكن على عكس الأرض، فإن هذه الكواكب لا تدور حول نفسها، مما يجعل أحد شطريه يواجه شمسه دائما والشطر الآخر مظلمًا دائما. وبالتالي فإنه بين الشطرين، بين الظلمة والضياء، لا بد أن تكون هناك منطقة مناسبة لبزوغ حياة.
    ويقول د. فوجت: «أي أشكال حياة ناشئة سيكون أمامها طائفة عريضة من المناخات المستقرة لتختار بينها وتعيش فيها».
    وكان أول كوكب خارج المجموعة الشمسية قد اكتشف قبل عقد من الزمان. ومنذ ذلك الوقت، اكتشف العلماء قرابة الخمسمائة كوكب، معظمها كواكب غازية عملاقة مثل المشتري.
    والآن يأمل علماء الفلك في العثور على مزيد من الكواكب التي يمكن أن تحتضن حياة. ويقول د. فوجت: «إن عدد المجموعات الشمسية التي يمكن أن تضم كواكب قادرة على احتضان حياة ربما يصل إلى 10 أو 20 في المائة. وعندما تضرب هذه النسبة في مئات المليارات من النجوم التي توجد في مجرتنا، مجرة «درب التبانة»، فستدرك أن هذا الرقم كبير جدا. ومن الممكن أن يكون هناك عشرات الملايين من المجموعات الشمسية في مجرتنا».

    ويدافع القائلون بثبات الارض عن وجهة نظرهم بكون الارض مفردة بوجود الحياة بمختلف الأنواع عليها كما أن الله تتجلى قدرته بتمييز الارض عن سائر الكواكب وتدوير الكون من حولها عوضا عن الحركة المتوقعة ككوكب عادي في مثل هذا الموقع من الكون وقد ترك آثارا تشهد على هذا من دوران النجم تاوبوتيس حول كوكب وبعض الانظمة تدور فيها كوكب حول نجم ثنائي وهناك أنظمة تدور فيها الكواكب دورانا متزامنا حيث تظل تطل بوجه واحد منها للنجم طوال الوقت فلا يرى الجانب الآخر ضوء النجم أبدا وهذا كفيل بأن تتبخر الغازات على السطح للتسخين المستمر لتعرض جانب الكوكب بشكل دائم لأشعة النجم ، كما خلق اله الزهرة بحيث تشرق الشمس عليها من جهة المغرب وخلق بلوتو بحيث يدور هو ومذنب هالي حول الشمس في اتجاه عقارب الساعة وهو اتجاه سالب مغاير لبقية الكواكب ومعظم المذنبات كما نجد أورانوس يدور بحيث يكون قطبه هو المواجه للشمس وليس خط استواءه وهناك بعض الاقمار من توابع المشترى وزحل ونبتون نجد في دوارانها مخالفة للاتجاه السائد لغير من الاقمار حيث تدور في اتجاه سالب مع عقارب الساعة ، كذا نجد شذوذ في طريقة دوران عطارد وفق ميكانيكا نيوتن وكذا يتميز بلوتو بكونه صخري التكوين في المجمل مقارنة بالكواكب الخارجية من المشترى وحتى نبتون وكان المتوقع أن يكون مثلها كما نجد توافق قاعدة بود مع كل الكواكب ولكنها تشذ بدأا من بلوتو بشكل يقارب 100 % وتستمر المخالفة والشذوذ بشكل تراكمي ومتزايد لما بعده ولا تنجح سوى علاقة كبلر رغم أن علاقة بودا وشيتوس أسبق وأكثر مناسبة للمتواليات الهندسية ونجحت في التنبؤ بوجود كواكب أو كوكيكبات في منطقة حزام الكويكبات بين المريخ والمشترى قبل اكتشافها
    وبالتالي فيعد هذا الخرق للقانون العام بعدما هيء لنا غزو الفضاء بمثابة المعجزة تماما مثل ميلاد المسيح عليه السلام من غير أب على خلاف العادة وتتبقى تجربة علمية أخرى غير الطرد المركزي تطرح نفسها وبقوة باحثة عن من يطبقها ومن يتأمل نتائجها تعتمد على قياس التغيرات التي تحدث للضوء أو أي شعاع كهرومغناطيسي أو ينطلق بسرعةالضوء حيث يتم اطلاق اثنين منهما في اتجاه الشرق وفي اتجاه الغرب ويتم استقبال كلاهما بحيث يتم وضع الجهازين على نفس البعد من منبع الضوء وعلى خط الاستواء وعلى مكان مستوي وفكرة التجربة النظرية هي أن الضوء لا يكتسب سرعة المنبع الضوئي الموضوع على سطح الكرة الارضية بينما يكتسبها جهازي الاستقبال وبالتالي سيبدو أحدهما وهو الذي في جهة الغرب مقتربا من الشعاع الضوئي أثناء انطلاقه نحوه بينما يكون الجهاز الموجود شرقا في حالة ابتعاد عن الشعاع الضوئي أثناء انطلاقه اليه وذلك لدوران الارض من الغرب الى الشرق وبالطبع فسرعة الضوء لا تتغير وفق النسبية ولكن يتمدد الزمن بالسرعات العالية وفق معادلة وضعها انشتاين وفكرتها تعتمد على قايس الزمن بساعة ذرية تعتمد على انعكاس الضوء بين مرآتين فاذا تحركت الساعة والمرآتين فيها سيقطع الضوء مسارا اكبر بجانب مساره المساوي المسافة بين المرآتين لأنه سيتحرك في مسار جديد وسيصير المسار اقرب للخط المستقيم عند سرعة أقرب للضوء
    وبناء على كل هذا فإننا لا نملك وى غلبة الظن بدوران الارض وليس اليقين الكامل حيث أن خلق الله للكون بشكله الذي جعلنا نستنبط منه القوانين ليس معناه أنه غير قابل للمعجزات بل إن الساحر يخرج طائرا أو أكثر من منديل واحد ومن نفس لونه ولا يخضع ذلك للعلم وبالتالي فالعلوم المادية ليست نافية لغيرها من العلوم الواقعية ومنها العلوم الدينية خاصة وقد توافقت الكتب السماوية على وصف الشمس بكونها جارية والارض بعدم وصفها بالجريان ويرى البعض أن مستقر الشمس المذكور مع جريانها في القرآن والسنة مما اتفق عليه البخاري ومسلم وغيرها من النصوص في كتب الحديث الصحيح منها والحسن في سنده أكثر مناسبة له الجريان والاستقرار اليومي أو السنوي وليس الدهري المستنبط من حركة النجوم حول المجرة وتأثر الشمس بالنجم فيجا لأن ذلك يحدث في ملايين السنوات وهذا يعارض قرب وقوع الساعة التي قيل عنها في الحديث الصحيح أنها قريبة من البعثة النبوية كقرب اصبع السبابة والوسطى وليس ما يمنع من أن نكتشف مستقبلا حركة الارض بدليل قطعي ولكن حتى اللحظة لا ترقى الادلة الى حد أن تتأول النصوص من اجلها وليس مجيء النصوص على حال يوافق فهم الناس هو السبب في كونها كذلك وانما قد يكون هذا له أثره في البحث السليم عن الدليل وليس مجرد التغليب والادلة الفلكية والرياضية الواصفة لها والتي كانت بمثابة فكرة الطيران التي بدأت بتقليد عباس بن فرناس للطيور وانتهت بطرق متعدد ومعقدة في الطيران انتهت بمكوك الفضاء .



    مراجع الموضوع بشقيه الأول والثاني:

    1. جون بولكين هورن، 2000م، (ما وراء العلم: السياق الإنساني الأرحب)، عرض د. يمنى طريف الخولي، المكتبة الأكاديمية، القاهرة.

    2. ماهر عبدالقادر علي، 1985، (نظرية المعرفة العلمية)، دار النهضة العربية للطباعة والنشر، بيروت.

    3. جون بولكين هورن، 2000م، (ما وراء العلم: السياق الإنساني الأرحب)، عرض د. يمنى طريف الخولي، المكتبة الأكاديمية، القاهرة.

    4. بول ديفس وجون جريبين، 1998، (أسطورة المادة: صورة المادة في الفيزياء الحديثة)، ترجمة علي يوسف علي، سلسلة الألف كتاي الثاني (299)، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة.

    5. والتر ستيس، 1998، الدين والعقل الحديث، ترجمة إمام عبدالفتاح إمام، مكتبة مدبولي، القاهرة.

    6. Gregory M. Derry, 1999, (What Science Is And How It Works”, Princeton University Press, New Jersey.



    7. Richard Feynman,1998, (The Meaning Of It All”, Allen Lane The Penguin Press, London.

    8. B. Carroll and D. Ostlie, 1996, (An Introduction To Modern Astrophysics”, Addison -Wesley, Reading. USA.

    9. Bertrand Russell, 2000, (ABC Of Relativity: Understanding Einstein”, Orion Audio Books, London.

    10. Stephen Hawking, 1996, (The Illustrated A Brief


    الملحق العلمي العدد 67 ديسمبر 2010 لمجلة العربي

    محمد بشير

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 02/10/2012

    ملاحظة

    مُساهمة  محمد بشير في الأربعاء أكتوبر 10, 2012 4:47 am

    تم نشر المحتوى على ويكيبديا

    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

    ونرجو من المولى عز وجل أن يثبتونها

    محمد بشير

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 02/10/2012

    القائلون بثبات الأرض من العرب

    مُساهمة  محمد بشير في الأحد أكتوبر 21, 2012 5:24 am



    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]


    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

    القائلون بثبات الارض ودوران الشمس من العرب

    بالطبع فكل العالم كان يقول بهذه الفكرة ومنهم مشاهير كالبيروني الذي عاصر فكرة الهنود بدوران الارض وقد نقلت اليهم عن طريق فارسي ومن الطبيعي أن يكون فارسيا لأنهم عبدوا النار وكان من الطبيعي رؤيتهم لثبات الشمس وتبعية الارض بعنصرها الترابي للشمس بعنصرها الناري وكان العالم الدقيم يرى بوجود أربعة عناصر يتكون منها الكون من حولنا النار والطين والماء والهواء علم الفلك في العهد الإسلامي نجد في تاريخ هذا العلم ما يلي

    في بداية القرن الحادي عشر، التقى أبو الريحان البيروني عدة علماء هنود آمنوا بنظرية مركزية الشمس. ناقش البيروني نظريات دوران الأرض التي دعمها براهماغوبتا وفلكيون هنود كثر في تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة وفي القانون المسعودي كتب أن أتباع أريابهاتا عينوا أول حركة من الشرق إلى الغرب نحو الأرض، والحركة الثانية من الغرب إلى الشرق نحو النجوم الثابتة.

    كتب البيروني أيضا أن السجزي اعتقد أن الأرض تتحرك واخترع أسطرلابا مبنيا على هذه الفكرة سماه الزورقي

    «وقد رأيت لأبي سعيد السجزي اسطرلاباً من نوع واحد بسيط غير مركب من شمالي وجنوبي، سماه الزورقي، فاستحسنته جداً لاختراعه إياه على أصل قائم بذاته، مستخرج مما يعتقده بعض الناس من أن الحركة الكلية المرئية الشرقية هي للأرض دون الفلك. ولعمري هي شبهة عسرة التحليل صعبة المحق، ليس للمعوّلين على الخطوط المساحية من نقضها شيء، أعني بهم المهندسين وعلماء الهيئة، على أن الحركة الكلية سواء كانت للأرض أو كانت للسماء، فإنها في كلتا الحالتين غير قادحة في صناعتهم، بل إن أمكن نقض هذا الاعتقاد وتحليل هذه الشبهة فذلك موكول إلى الطبيعيين من الفلاسفة.» – في كتاب الاستيعاب.

    في كتابه تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة يشير البيروني إلى عمله في تفنيذ نظرية مركزية الشمس، مفتاح علم الهيئة، والذي هو الآن مفقود

    «ثم ليست حركة الارض دورا بقادحة في علم الهيئة شيئا بل تطرد أمورها معها على سواه، وانما تستحيل من جهات اخر ولذلك صارت أعسر الشكوك في هذا الباب تحليلا، وقد أكثر الفضلاء من المحدثين بعد القدماء الخوض فيها وفي نفيها، ونظن أنا قد أربينا عليهم في المعنى لا الكلام في كتاب مفتاح علم الهيئة.»

    نجد الفلكيين المسلمين آمنو مثل غيرهم بفكرة دوران الشمس وثبات الأرض عن قناعة وليس مع جهلهم بوجود فكرة الدوران وخير مثال هو البيروني الذي رأى أن كلا الفكرتين مقوبل لكن دوران الارض مرفوض من نواحي معينة بالطبع اختلاف المنظر النجمي والجاذبية لم تكن قد حسم في شأنها شيء لصالح دوران الارض حول الشمس وقتها واستمر ذلك حتى القرنين الفائتين

    الفكرة ذاتها في العصر الحديث

    نظرا لكثرة الموضوعات التي أثيرت في هذه القضية وجدت الاشارة في مقالة الى الذين كتبوا في هذا المجال بتخصص


    وان كانت المحاولات في مهدها نوعا ما

    يوجد الكثيرون ممن يرون بإمكان ثبات الارض ومركزيتها في الكون في الغرب

    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

    وفي وطننا العربي كل حين وبأساليب وأدلة متفاوتة في قوتها ونوعيتها

    وسأبدأ في هذه المقالة بآخرهم

    وهو الكابتن الطيار السوري الجنسية والمعاصر ((نادر جنيد)) وهو أبرز الناشطين حاليا في عرض النظرية وتم اجراء لقاءات اخبارية حوارية معه من قبل بعض القنوات العربية

    وهذه براهينه كما نشرت مؤخرا على شبكة المعلومات الدولية مع تعليقات ملحقة بها وببعض البراهين أحيانا

    لتجنب اللعب في التعبير والكلام اعتمدت أسئلتي على أننا ننظر إلى الكون والأرض بحيث يكون: القطب الشمالي في الأعلى

    وأن الأرض تدور حول نفسها باتجاه عكس عقارب الساعة حسب نظرية كوبرنيكوس وقول أن الأرض تدور من الغرب إلى الشرق فهو كلام غير علمي , لأن دوران الأرض من الغرب إلى الشرق ممكن أن يكون حركته مع عقارب الساعة أو عكس عقارب الساعة.
    السؤال الأول

    يعتقد جميع علماء الفلك أن الأرض والغلاف الغازي قطعة واحدة وهم الاثنان يدوران مع بعضهم حول نقطة مركز الأرض حسب نظرية كوبرنيكوس , وعند ارتفاع 100 كيلومتر ينتهي الغلاف الغازي , ثم ياتي الفضاء أو الكون هل الفضاء أو السماء أو الأثير الذي يأتي بعد الغلاف الغازي يدور حول الأرض أم ثابت لا يدور؟ إذا كان الفضاء يدور حول الأرض فما هو اتجاه دورانه هل مع دوران الأرض باتجاه عكس عقارب الساعة , أم يدور عكس دوران الأرض باتجاه عقارب الساعة ؟ البرهان بعدم دوران الأرض إذا كان الفضاء ثابت لا يدور حول الأرض فان الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس وإذا كان الفضاء يدور حول الأرض فتكون حقيقة أن الأرض ثابتة لا تدور

    السؤال الثاني

    اذا طارت مركبتان فضائيات حول الأرض على ارتفاع محدد وباتجاهين مختلفين وبنفس السرعة : · الأولى مع اتجاه دوران الأرض بحيث حركة مركبة الفضاء وحركة دوران الأرض بنفس الاتجاه عكس عقارب الساعة · والثانية عكس دوران الأرض مع عقارب الساعة حيث حركة مركبة الفضاء ودوران الأرض في اتجاهين متعاكسين ؟ أي الزمنين أقل لتكمل المركبتين دائرة حول الأرض 360 درجة بالنسبة لنقطة محددة على الأرض ؟

    البرهان بعدم دوران الأرض

    بالنسبة للمركبة التي تدور عكس دوران الأرض إذا كان زمن دورانها أقل من زمن دوران المركبة التي تدور مع دوران الأرض فتكون الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس لأن حركة مركبة الفضاء ودوران الأرض في اتجاهين متعاكسين وان كان الزمن أكثر فتكون حقيقة أن الأرض ثابتة لا تدور وإنما الفضاء الذي يدور حول الأرض

    السؤال الثالث

    الأقمار الصناعية الثابتة بالنسبة للأرض geostationary Satellites هي الأقمار التي يبث عليها القنوات التلفزيونية ولذلك يجب أن تكون حركة دوران الأقمار الصناعية مثل دوران الأرض وبنفس السرعة الزاوية للمحافظة على استقبال الإشارة التلفزيونية هل حركة القمر الصناعي مع دوران الأرض أو عكس دوران الأرض ؟

    البرهان بعدم دوران الأرض

    إذا كانت حركة دوران القمر الصناعي الثابت بالنسبة للأرض باتجاه عكس الساعة عقارب مثل دوران الأرض فان الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس وإذا كانت حركة دوران القمر الصناعي الثابت بالنسبة للأرض باتجاه عقارب الساعة عكس دوران الأرض فتكون حقيقة أن الأرض ثابتة وإنما الفضاء الذي يدور حول الأرض باتجاه عكس عقارب الساعة

    بعبارة أخرى

    لم تجرى تجربة لوضع جسم على ارتفاع الاقمار الصناعية الثابتة فوق القطبين ليتم اثبات أنها تسقط اذا لم يكن لها سرعة خطية حول الارض كما أن الاقمار الصناعية منها ما يدور حول الارض بحيث يمر على القطبين وتبدو الارض داخل مدارها بوضع يختلف عنه حيث يقول الواضفون لهذه الحركة أنها لا تتأثر بحركة الارض والا لاكتسبت حركتين حركة حول الارض مع تعاقب الليل والنهار أي موازية لدوائر العرض وحركة أخرى حولها بالنسبة للقطبين أي بالنسبة لخوط الطول وهذا إن دل فإنما يدل على أنها لا تتأثر بدوران الارض وأنها تتعامل مع الجاذبية أي كان وضع الكوكب ثابت أم يدور حول محوره ويمكن وصف الاقمار الصناعية في تلك الحالة بأنها تدور بوضع مزدوج يشبه الحلزوني حيث تتم دورة حول الارض مرة كل يوم مع تحركها لأعلى عبر دوائر العرض حتى تمر على القطب الشمالي ثم تنخفض عبر دوائر العرض حتى تصل للقطب الجنوبي وتعيد الكرة من جديد وهو ما يشبه حركة القمر الارضي والشمس على البروج وبين المدارين مدار السرطان ومدار الجدي

    السؤال الرابع

    إذا كانت الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس فان موقع الأرض في الفضاء سوف يكون متغير عند عودة مكوك الفضاء إلى الأرض هل يأخذ رجال الفضاء والمهندسين في حساباتهم دوران الأرض حول نفسها وحول الشمس وتغير موقع الأرض في الفضاء ؟

    البرهان بعدم دوران الأرض

    إذا كانوا يأخذون في حسابهم دوران الأرض وتغير موقعها في الفضاء فان الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس وإذا أهملوا في حسابهم دوران الأرض حول نفسها وانتقالها حول الشمس فتكون الحقيقة أن الأرض ثابتة وإنما الفضاء الذي يدور حول الأرض باتجاه عكس عقارب الساعة وأن الأرض مركز الكون

    السؤال الخامس

    هل يدخل الطيار ورائد الفضاء والمرحل الجوي في حساباتهم أثناء إعداد خطة الطيران دوران الأرض حول نفسها و حول الشمس ؟

    البرهان بعدم دوران الأرض إذا أدخلوا في حساباتهم دوران الأرض فان الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس وإذا أهملوا في حساباتهم دوران الأرض فتكون الحقيقة أن الأرض ثابتة لا حول نفسها ولا حول الشمس وإنما الفضاء الذي يدور حول الأرض

    السؤال السادس

    هل صورت مركبة الفضاء أو الأقمار الصناعية دوران الأرض حول الشمس؟ البرهان بعدم دوران الأرض إذا صورت مركبة الفضاء أو الأقمار الصناعية دوران الأرض حول الشمس فان الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس وإذا لم تصور فان الأرض ثابتة لا تدور حول نفسها ولا حول الشمس

    السؤال السابع عندما قررت روسيا إنهاء محطة مير الفضائية وأسقطها في مياه المحيط، هل أخذ المهندسين في حسابهم دوران الأرض حول نفسها وحول الشمس ؟ البرهان بعدم دوران الأرض إذا أخذ المهندسين في حسابهم دوران الأرض فان الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس وإذا أهملوا دوران الأرض فتكون الحقيقة أن الأرض ثابتة وإنما الفضاء الذي يدور حول الأرض

    السؤال الثامن

    لو أن الأرض تدور حول نفسها لظهرت تأثير قوة نابذة حيث قانون: القوة النابذه = الكتلة × مربع السرعة ÷ نصف القطر فاذا كان الوزن الكتلة 100 كجم وسرعة دوران الأرض عند خط الاستواء 463 متر/بالثانية = 1667 كم /سا ونصف قطر الأرض 6400000 متر = 6400 كيلومتر فتكون القوة النابذة عند خط الاستواء لشخص وزنه 100 كجم 3349 جرام بينما تكون القوة النابذة فوق القطب صفر وبالتالي يجب أن يختلف الوزن أكثر من 3 كيلو غرام بين خط الاستواء والقطب البرهان بعدم دوران الأرض

    وفي الحقيقة فان الوزن يتغير أقل من 200 غرام بين خط الاستواء والقطب وهذا دليل على عدم وجود قوة نابذه وأن الأرض لا تدور حول نفسها ولا حول الشمس

    السؤال التاسع

    كذلك استدل علماء الفضاء على دوران الأرض من تجربة بندول فوكو حيث قام هذا العالم بنصب بندول كبير وجعله يهتز وبعد فترة تحولت حركة البندول إلى حركة دائرية اهتزازية وفسر ذلك نتيجة دوران الأرض وتزداد قوة كوريوليس كلما ارتفعنا للأعلى وابتعدنا عن الأرض وهذا يفسر أن قوة كوريوليس ناشئة عن دوران الفضاء أو السماء وليس دوران الأرض ويظهر تأثير كوريوليس في علم الأرصاد الجوية بشكل أوضح في الارتفاعات العالية حيث تنشأ حركة الرياح نتيجة فرق الضغط بين منطقتين مما يجعل حركة الهواء تنتقل من منطقة الضغط العالي إلى منطقة الضغط المنخفض والتي تنشأ من فرق درجات الحرارة فكلما ارتفعت درجات الحرارة نقص الضغط الجوي والعكس بالعكس ثم تأتي قوة كوريوليس وتزيح الرياح باتجاه اليمين في نصف الكرة الشمالي ولهذا السبب تكون حركة الرياح في المنخفضات الجوية في نصف الكرة الشمالي عكس عقارب الساعة وفي المرتفعات الجوية مع عقارب الساعة والعكس بالعكس في نصف الكرة الجنوبي. والقوة التي جعلت بندول فونوكو يرسم حركة دائرية هي قوة كوريوليس التي جعلت المنخفضات الجوية تدور عكس عقارب الساعة وليس دوران الأرض

    البرهان بعدم دوران الأرض

    هذا ما حدث مع بندول فوكو، فقد بدأ حركته الاهتزازية ثم أثرت قوة كوريوليس وجعلته ينحرف إلى اليمين مع كل اهتزاز حتى أكمل البندول المتناوب في الحركة دائرة كاملة ، كما حدث بالضبط في المنخفضات الجوية.

    السؤال العاشر

    يحدث كسوف الشمس عندما يقع القمر بين الشمس والأرض وتستمر مدة كسوف الشمس على الكرة الأرضية8 ساعات وحسب نظرية كوبرنيكوس يكون تفسير الحركة الميكانيكية لكسوف الشمس كما يلي: · الشمس ثابتة · القمر يدور حول الأرض 360 درجة خلال29 يوم و14 ساعة و40 دقيقة وتساوي 29.6 يوم وهذا يعني أن القمر يدور حول الأرض12 درجة يوميا باتجاه عكس عقارب الساعة وخلال8 ساعات فترة الكسوف : · يكون القمر قد تحرك 4 درجات باتجاه عكس عقارب الساعة · سوف تدور الأرض 120 درجة أو120 خط طول باتجاه عكس عقارب الساعة فإذا بدأ الكسوف فوق خط طول غرينتش 000 بداية القارة الأوربية والأفريقية وبعد ثمانية ساعات عند انتهاء كسوف الشمس تكون الأرض قد دارت 120 درجة أو120 خط طول باتجاه عكس عقارب الساعة , وتكون نهاية كسوف الشمس عند خط عرض 120 غرب فوق أمريكا البرهان بعدم دوران الأرض لكن في الحقيقة إذا بدأ الكسوف فوق خط طول جرينتش 000 بداية القارة الأوربية والأفريقية فان الكسوف ينتهي فوق آسيا فإما أن الأرض تدور مع عقارب الساعة أو أن الأرض ثابتة لا تدور وإنما الشمس تدور15 درجة والقمر يدور 14.5 في الساعة حول مركز الأرض

    السؤال الحادي عشر

    ان حركة الأرض والقمر والشمس والنجوم هي حركات نسبية وفقا للحقائق الفيزيائية، فان كل مركبات الفضائية والأقمار الصناعية، والزهرة والقمر،والدب الأكبر والدب الأصغر ,بما فيها الشمس نراهم يوميا يدورون حول الأرض , فإذا كانت الشمس هي مركز الكون والكواكب تدور حول الشمس البرهان بعدم دوران الأرض حسب الحقائق الفيزيائية فان جميع الكواكب، بما في ذلك الشمس يدورن حول الأرض وهذا يثبت أن الأرض مركز الكون وهي ثابتة لا تدور

    السؤال الثاني عشر

    يعتقد جميع علماء الفلك أن الغلاف الجوي يدور مع الأرض ، ولكن هذا الاعتقاد عكس الحقائق الفيزيائية بسبب أن الأرض مادة صلبة والغلاف الجوي مادة غازية , فقط يوجد طريقة واحدة يمكن أن تنتقل المادة الغازية مع المادة الصلبة إذا أحطنا المادة الغازية بمادة صلبة، البرهان بعدم دوران الأرض لو أن الغلاف الجوي محاطا بمادة صلبة لما استطاعت مركبة الفضاء الخروج والعودة إلى الغلاف الجوي

    السؤال الثالث عشر

    بفرض أن الأرض تدور مع الغلاف الجوي بنفس السرعة وحيث أن الغلاف الجوي ينتهي عند ارتفاع 60 ألف قدم وتنعدم الرياح العليا , حسب علم الأرصاد الجوية . فإذا كانت الأرض تدور مع الغلاف الجوي حول نفسها بسرعة 1667 كم/ ساعة بعكس اتجاه عقارب الساعة ، ونحن نطير باتجاه عقارب الساعة , فوق ارتفاع 60 ألف قدم من دمشق إلى لوس انجلوس بسرعة 800 كيلومتر / ساعة خارج الغلاف الجوي فيجب أن يكون زمن الرحلة أقل بسبب تعاكس الحركتين البرهان بعدم دوران الأرض

    لماذا يزداد وقت الطيران باتجاه عقارب الساعة مع العلم أننا نطير باتجاه معاكس لدوران الأرض.

    السؤال الرابع عشر

    في علم الميكانيك إذا كانت الأرض ثابتة، يمكن القمر والأقمار الصناعية أن تدور حول الأرض بسرعة زاوية ثابتة، ولكن إذا كانت الأرض تنتقل حول الشمس بسرعة 100 ألف كم / ساعة، فيجب على القمر والأقمار الصناعية أن يكون لها حركتان الأولى دائرية حول الأرض والثانية انتقالية حول الشمس تماما مثل سيارتان الأولى بيضاء والثانية سوداء في حالتين · الحالة الأولى : السيارة البيضاء واقفة فان السيارة السوداء تدور حول السيارة البيضاء بسرعة زاوية ثابتة · الحالة الثانية : السيارة البيضاء تتحرك بسرعتها 100 كم/سا والسيارة السوداء تدور حول السيارة البيضاء أثناء سيرها لكي تدور السيارة السوداء حول السيارة البيضاء ستكون سرعتها متغيرة ؛ وستكون سرعة السيارة السوداء 100 كم /سا عندما تكون خلف السيارة البيضاء وأن تزداد سرعتها عندما تتجاوزها . وأن تنقص السيارة السوداء سرعتها إلى 100 كم/سا عندما تكون أمامها . وأن تنقص السيارة السوداء سرعتها الى أقل 100 كم/سا لتسمح للسيارة البيضاء بالتجاوز لمتابعة الدورة حولها , وأن تزداد سرعة السيارة السوداء إلى100 كم/سا عندما تعود خلفها . فإذا كانت الأرض ثابتة فان القمر والأقمار الصناعية تستطيع الدوران حول الأرض بسرعة زاوية ثابتة, أما إذا كانت الأرض تدور حول الشمس بسرعة 100 ألف كيلومتر بالساعة ,فهذا يحتم على القمر والأقمار الصناعية أن يكون لهم قوة ذاتية تزيد وتنقص من سرعتهم

    البرهان بعدم دوران الأرض

    هل يوجد قوة ذاتية في القمر والأقمار الصناعية تمكنهم من زيادة أو نقصان سرعتهم للمحافظة على موقعهم بالنسبة للأرض أثناء دوران الأرض حول نفسها وحول الشمس


    واذا كان الدوران ناتج عن اكتساب حالة من تأثرها بنفس الظروف التي فيها مرجعية الارض وان اي كتلة تبعد نفس بعد الارض عن الشمس ستدور بنفس سرعتها وتزيد وتنقص صيفا وشتاءا بنفس القيمة فلماذا لا يحدث تغير بسبب اختلاف البعد بينها وبين الشمس حيث تكون ذات مدارا غير ثابتا حول الشمس يتسع ليلا ويضيق نهارا ممما يغير من جاذبية الشمس وقوة الطرد المركزي بتغي البعدعن الشمس بمقدار قطر الارض او قطر مدراها حول الارض


    السؤال الخامس عشر

    حسب الحقائق الفيزيائية إذا أدرنا دولاب كبير بسرعة 100 كم/سا فستكون حركة الهواء قوية بجانب الدولاب وتتناقص حركة الهواء كلما ابتعدنا عن محيط الدولاب لأن الدولاب مادة صلبة, والغلاف الجوي مادة غازية فإذا كانت الأرض تدور حول نفسها بسرعة 1667 كم/سا فان الغلاف الجوي سيدور مع الأرض بشكل غير مباشر بواسطة الاحتكاك مع الغلاف الجوي وستكون رياح قوية معاكسة لاتجاه دوران الأرض , وتنقص سرعة الهواء كلما ارتفعنا عن سطح الأرض البرهان بعدم دوران الأرض لماذا سرعة الرياح الملامسة للأرض صغيرة وتزداد سرعتها كلما ارتفعنا عن الأرض عكس الظاهرة الفيزيائية للدولاب الدائر ؟

    السؤال السادس عشر :

    حسب حركة الأقمار الصناعية ومركبات الفضاء فإننا نلاحظ أن جميعهم يدورون حول الأرض أو أن الأرض تدور حول نفسها, بدليل أن رجال الفضاء شاهدوا الأرض تدور حول نفسها بالعين المجردة ولو أن رجال الفضاء قاموا بحساب اتجاه مركبتهم واتجاه دوران الأرض الظاهرية لتأكدوا أن الأرض لا تدور حول نفسها ولا حول الشمس وإنما الأقمار والمركبات تدور حول الأرض ضمن الأفلاك

    البرهان بعدم دوران الأرض

    لماذا لم يشاهد رجال الفضاء دوران الأرض حول الشمس بالعين المجردة

    السؤال السابع عشر :

    من الحقائق العلمية أن الأرض مادة صلبة والطائرات مادة صلبة, وأثناء الطيران في الغلاف الجوي تقوم بإزاحة الهواء من أمامها أثناء حركتها إلى الأمام إذا كانت الأرض تتحرك مثل الطائرة بسرعة100 ألف كم/سا حول الشمس ، البرهان بعدم دوران الأرض لماذا لا تزيح الأرض الهواء من أمامها أثناء دورانها حول الشمس و لماذا لا نشعر بحركة الهواء الناتج عن دوران الأرض بسرعة1667 كم/سا مع العلم أننا نشعر بحركة الهواء إذا تحركنا بسرعة 10 كم/سا ؟

    السؤال الثامن عشر :

    إن الأرض مادة صلبة و الغلاف الجوي المحيط بالأرض مادة غازية ومن خصائصه المادة الغازية قابليتها للضغط, فإذا كانت الأرض تدور حول الشمس ؛ فان الأرض سوف تدفع الغلاف الجوي أمامها و تكون سماكة الغلاف الجوي أمام الأرض أقل من سماكته خلف الأرض ,

    البرهان بعدم دوران الأرض

    لماذا سماكة الغلاف الجوي متساوية ومتجانسة حول الأرض ؟

    السؤال التاسع عشر :

    اذا كانت الجاذبية الأرضية قادرة على إمساك وتثبيت الغلاف الجوي الغازي مثل الجبال أثناء دوران الأرض حول نفسها بسرعة 1667 كم/سا وحول الشمس بسرعة100 ألف كم/سا البرهان بعدم دوران الأرض لماذا الجاذبية الأرضية قادرة على إمساك وتثبيت الغلاف الجوي أثناء دوران الأرض حول نفسها بسرعة 1667 كم/سا وحول الشمس بسرعة 100 الف كيلو متر وغير قادرة على إمساك وتثبيت الغلاف الجوي عند حدوث رياح الأعاصير من الدرجة الخامسة والتي تصل سرعتها إلى 300 كم/سا

    السؤال العشرون :

    يعتبر علماء الفلك أن جاذبية الشمس أقوى من جاذبية الأرض و جاذبية الأرض أقوى من جاذبية القمر فحسب علم الرياضيات فان جاذبية الشمس أكبر من جاذبية القمر حسب الحقائق الفيزيائية فان الجاذبية تبدأ بسحب الأشياء ذات الجزيئات الأخف وزنا" والغير متماسكة مثل الغبار والماء وكلما زادت الجاذبية يزداد جذب الأشياء الصلبة والأثقل وهذا ما يحصل في المد والجزر فان تأثير جاذبية القمر تظهر على الماء لأن حركة الماء أكثر سهولة من حركة الأرض الصلبة البرهان بعدم دوران الأرض فإذا كانت جاذبية الشمس أقوى من جاذبية القمر على الأرض لماذا يحدث المد والجزر عندما يكون القمر عمودي على الأرض، ولا يحدث المد والجزر عندما تكون الشمس عمودية على الأرض ؟

    لو كانت الجاذبية هي السبب فلماذا ليس للقمر غلاف جوي سدس غلافنا الجوي ولماذا قال انشتاين بوجود زمن تنتقل فيه الجاذبية مما يعني تأخر للغلاف الجوي في سرعة دورانه عن الارض؟

    السؤال الواحد والعشرون :

    إذا كانت جاذبية القمر أكبر من جاذبية الشمس بسبب قرب المسافة إلى الأرض

    البرهان بعدم دوران الأرض

    لماذا جاذبية القمر ذات التأثير الأكبر على الأرض غير قادرة على دوران الأرض حول القمر و جاذبية الشمس التي لا تستطيع التأثير على البحار في المد والجزر قادرة على جذب الأرض وتدويرها حول الشمس


    وبطريقة أخرى

    لماذا يبدو القمر الارضي اكبر من اي قمر آخر لكوكب حيث انه اقل في قطره من قطر الارض 4 مرات فقط فكان المتوقع نظريا أن يتخذ مدارا حول الشمس ككوكب صغير بين الزهرة والأرض ؟ كما لا يعلم سبب خلو الزهرة من الاقمار بينما المريخ له قمران صغيران فكان المفترض لو كانت جاذبية الشمس منعت ذلك أن يكون المريخ في موقع الارض وله قمر واحد صغير ثم الارض في موقع المريخ ولها قمرين كبيرين ولكن كل منهما نصف او ربع كتلة القمر الحالي مما يعني أن القمر الارضي بمثابة قمرين او ثلاثة ملتحمين؟؟؟

    لا يفسر ذلك غير ارادة الله

    ولماذا لا يكون هناك ضغط عام على الأرض وكل ما حولها ومركزه العام الارض وله مراكز فرعية عند كل كوكب ونجم ونسميه جاذبية فاذا ما اقترب القمر من الارض حجب جزء من هذا الضغط العام كما يحجب في الكسوف الجزئي الشمس في بؤرة يرى بها الكسوف الكلي ويبقى ضوءها في خارج بؤرة المثلث المخروطي بدلا من مفهوم الجاذبية ؟ واذا كان يظهر على جسم الارض ككل في صورة ارتفاع وانخفاض 25 الى 30 سنتيمتر فلماذا لا يرى خفة في وزن الاشياء على الموازين ذات الكفة الواحدة وقت ارتفاع مياه البحار في المد وعكس ذلك في الجزر ؟

    السؤال الثاني والعشرين:

    طائرة مروحية عمودية (الهليكوبتر) فوق حاملة الطائرات فان طائرة الهليكوبتر تعتبر قطعة من حاملة الطائرات فإذا طارت مروحية مترا واحدا هل تعتبر الطائرة المروحية قطعة من حاملة الطائرات أو قطعة من الهواء ؟ البرهان بعدم دوران الأرض إذا تحركت حاملة طائرات مثل الأرض، هل ستتحرك طائرة الهليكوبتر مع حاملة الطائرات أم ستبقى ثابتة مثل الأرض لا تتحرك

    السؤال الثالث والعشرين:

    طائرة ركاب أخرى مغلقة تطير ووزنها 100 طن فيها 100 طير وزن كل طير 50 كيلو جرام فإذا تركت الطيور المقاعد وطارت ضمن الطائرة في آن واحد البرهان بعدم دوران الأرض هل يبقى وزن الطائرة100 طن أم يصبح 95 طن ؟ هل تخرج الطيور خارج الطائرة أم تبقى في الطائرة ؟ ولماذا

    السؤال الرابع والعشرين:

    لو أن الطائرة مفتوحة من الأمام والخلف مثل الطائرات القديمة وطارت الطيور من المقاعد في آن واحد,

    البرهان بعدم دوران الأرض

    هل يكون وزن الطائرة 100 طن أم 95 طن ؟ هل تبقى الطيور في الطائرة ضمن مجال الطائرة أم تخرج خارج الطائرة ؟


    أليس هذا برهان عملي على أن الأرض لا تدور حول نفسها ولا حول الشمس بدليل استقرار الغلاف الجوي على الأرض ؟ خاصة أن الجاذبية لم تمنع مياه البحار والمحيطات من الارتفاع 8 امتار على الاقل بسبب اقتراب القمر الأرضي

    السؤال الخامس والعشرين :

    عندما يخرج رائد الفضاء من مركبة الفضاء فانه يبقى بجانب مركبة الفضاء بسبب عدم وجود غلاف جوي يكبح حركته ويبعده عن مركبة الفضاء كذلك بقيت الطيور ضمن الطائرة المضغوطة لأنها مغلقة بمعدن صلب أما في الطائرة الغير مغلقة فان الطيور عندما كانت على مقعد الطائرة فهي قطعة من الطائرة وعندما تركت الطيور مقعد الطائرة فأن الغلاف الجوي كبح الطيور وأبعدها عن الطائرة

    البرهان بعدم دوران الأرض

    كذلك الأرض غير محاطة بمادة صلبة فإذا كانت الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس فسوف تتطاير الناس من الأرض بسبب كبح الهواء . السؤال السادس والعشرين :

    يوجد في السيارات التي تنقل النفط والماء حواجز في خزاناتها تعمل كمخمدات لحركة المياه العنيفة أثناء تغير سرعة السيارة , وذلك للمحافظة على مركز توازنها حسب قوانين كبلر فان الأرض تنتقل حول الشمس بمدار إهليلجي بفعل جاذبية الشمس , وتكون سرعة انتقالها متغيرة بين تسارع وتباطؤ, وستتأثر مياه المحيطات بين فعل ورد فعل وسوف تحدث أمواج وحركة مياه عنيفة لمياه المحيطات ، وستكون أعنف من ( تسونامي (

    البرهان بعدم دوران الأرض

    لماذا لا يحدث حركات عنيفة للمياه في المحيطات أثناء دوران الأرض حول الشمس مع العلم أنه لا يوجد حواجز في المحيطات لتخفيف حركة المياه ؟

    السؤال السابع والعشرين :

    إذا كانت الأرض مع الغلاف الجوي تدور حول الشمس فان سرعتها 100 ألف كم/سا. وكما هو معلوم فان أقصى سرعة لمكوك الفضاء 27 ألف كم/سا فإذا غادر مكوك الفضاء الغلاف الجوي وكانت الأرض مع الغلاف الجوي تدور حول الشمس فان مكوك الفضاء سوف يواجه صعوبة كبيرة في العودة إلى الأرض بسبب الفرق بين السرعتين.

    البرهان بعدم دوران الأرض

    يستطيع مكوك الفضاء الخروج والعودة إلى الأرض بسهولة بهذا الفارق بالسرعتين وهذا دليل أن الأرض ثابتة لا تدور حول الشمس

    السؤال الثامن والعشرين :

    إذا كانت الأرض تدور حول الشمس ، وأرسلنا مكوك فضاء باتجاه الشمس يوم21 آذار، وبعد6 أشهر يوم23 أيلول فان الأرض قد دارت 180 درجة حول الشمس ، وانتقلت إلى الوجه الآخر للشمس . فسوف لن نتمكن من رؤية كوكب الأرض من المكوك في ذلك اليوم بسبب الحجم الكبير للشمس ووجود الأرض خلف الشمس

    البرهان بعدم دوران الأرض

    مع العلم أننا نرى كوكب الأرض بشكل دائم وهذا يفسر أن الأرض ثابتة وكل الكواكب تدور حول الأرض

    السؤال التاسع والعشرين:

    في علم الفيزياء تتناقص سرعة دوران الأشياء كلما زاد وزن الكتلة يوجد في العالم أكثر من5 مليون مطار وبفرض وجود طائرة واحدة تطير فوق كل مطار فإذا كان معدل وزن الطائرات 10 طن فإذا هبطت جميع الطائرات على الأرض في نفس اللحظة فان وزن الأرض سوف يزاد بمقدار50 مليون طن هل سيؤدي ذلك إلى بطئ في دوران الأرض واختلاف مدة طول الليل والنهار ؟

    البرهان بعدم دوران الأرض

    في علوم الفيزياء الأساسية سيزداد وزن الأرض ويجب أن يبطئ دوران الأرض ويجب أن تزداد مدة اليوم عن 24 ساعة , ولكن في الحقيقة لا يتغير شيء بسبب أن الأرض ثابتة لا تدور


    وإذا نشأت حالة حركة الارض التي نراها اليوم لماذا لا يكون للكون حركة ابتدائية دورانية حول نقطة خاصة وقد أثبت الرياضي الشهير كورت جودل عام 1949 أن الكون يمكن أن يكون دوارا بمعدل بطيء جدا أي يدور حول نقطة حيث يمكن حساب نقطة ثقل مشتركة للكون ويمكن ان تكون نواته القديمة في نظرية البيج بانج كانت دوّارة ؟ السفر عبر الزمن هل هو ممكن الفيديو السابق فيه فكرة دوران الكون حول نقطة

    السؤال الثلاثون

    هل هبط الإنسان على القمر بالبرهان العلمي لم يهبط الإنسان على سطح القمر وإنما تم تصوير فلم الهبوط على القمر في مدينة هوليود السينمائية وتم بث الفلم خلال رحلة الفضاء الأولى للدعاية السياسية وتفاصيل رحلة القمر الأولى التي تمت عام 1969 كما تم بث فلم الرحلة هو أن الصاروخ حمل كابينة رجال الفضاء ومعها الكبسولة التي ستهبط على القمر وبعد خروج الصاروخ خارج جاذبية الأرض دار حول الأرض مرتين لكسب السرعة ثم طاروا باتجاه القمر ثم بدأ الصاروخ يدور حول القمر وقام رائد الفضاء ارمسترونغ وزميله بالانفصال عن الصاروخ وهبطوا بالكبسولة على سطح القمر وبقي زميلهم يدور حول القمر في الصاروخ وعند انتهاء مهمتهم على سطح القمر انطلقوا بالكبسولة من القمر باتجاه الصاروخ ليعودوا إلى الأرض بالسلامة

    البرهان بعدم دوران الأرض

    تقوم سفن الفضاء بنقل المؤن إلى محطات الفضاء ويتم التحام أو الهبوط على محطات الفضاء بسهولة وكذلك يخرج رائد الفضاء من سفينة الفضاء ويسبح ويعود بسهولة وكذلك القمر يدور حول الأرض ضمن مدار مثل محطة الفضاء الدولية ولو أن الأمريكيين وصلوا إلى القمر لهبطت سفينة الفضاء على القمر مثل التحام سفينة الفضاء مع محطة الفضاء حيث تقوم بالتقرب والالتحام على القمر كهبوط أي طائرة أو أن الإنسان لم يهبط على القمر

    السؤال الواحد والثلاثين

    كما نعلم نجم القطب الشمالي ثابت في مكانه في شمال الكرة الأرضية ، وفي قوانين الفيزياء الأساسية اذا تم استدارة المسطرة الفيزيائية من أي طرف فإننا نحصل على نفس النتائج فإذا كانت الشمس تدور حول الأرض أو الأرض تدور حول الشمس فالنتيجة لا تختلف حسب مخطط دوران الأرض حول الشمس يميل محور الأرض 23.5 درجة ويتجه إلى نجم القطب الشمالي يوم 21 يونيو بعد 3 أشهر يتغيير المنظر ويميل محور الأرض 90 درجة عن نجم القطب الشمالي وبعد 3 أشهر أيضا يتغيير المنظر ويميل 180 درجة في الاتجاه المعاكس إلى القطب الشمالي ثم يعود محور الأرض نحو نجم القطب الشمالي بعد 6 أشهر

    البرهان بعدم دوران الأرض

    إذا كانت الأرض تنتقل حول الشمس لماذا لا تتغير رؤية زاوية القطب الشمالي من الأرض ويبقى اتجاه محور الأرض باتجاه القطب الشمالي

    لجواب على هذه الأسئلة افتح الرابط الأرض لا تدور حول نفسها ولا تدور حول الشمس

    Nader Jneid

    تعليقات حول أهم النقاط السابقة في التساؤلات والبراهين لو تأملنا ما سبق سنجد أن هناك سؤالا يطرح نفسه

    اذا كان فارق الوزن 500 جم بين خط الاستواء والقطب فما هو وزن الشخص الذي تم وزنه المعادلة بكل دقة

    القوة الطاردة المركزية التي تعادل قوة جذب بين كتلتين يدوران حول نقطة ارتكاز وتوزان بينهما وفق ما خلق الله ابتداءا ونصفه بالمعادلات انتهاءا هي حاصل ضرب الكتلة بالكيلو جرام × مربع سرعة الدوران بالمتر لكل الثانية ثم نقسم المقدار كله ÷ نصف قطر المدار بالمتر

    ومن هذا سيتضح التالي

    أن كل 100 ثقل كجم أي كل 1000 نيوتن تقريبا

    ستغير الوزن بالنقصان بسبب قوة الطرد المركزي الناتجة في نظر نيوتن من الدوران الكبير بمقدار 0.33% تقريبا أي

    0.33 كجم

    أي 330 جم أو ثُلُث كجم وهو ما يعادل نفس القيمة مضروبة × 10 وهي قيمة عجلة الجاذبية او السقوط الحر مقربة أو كما يقال عليها أحيانا بفرض اهمال مقاومة الهواء


    أي بسبب لزوجته لأنه مائع يشبه السوائل الى حد ما

    وأما بسبب الفرق بين قطر الارض الاستوائي وقطرها القطبي حيث الفرق 43 كم أو 4300 متر وبين نصف قطرها في الحالتين ما قدره 21.5 كم أو 2150 متر


    فسيكون قدر جذب الارض وفق علاقة نيوتن المستنبطة من ابعاد الكواكب والقمر وسرعات الدوران المقدرة لهم والموافقة لتجربة الميزان التي عينت ثابت الجذب واثبتت تجاذب الكتل وان كانت فيها نظر لكون تصادمات جزيئات الغاز تولد قدرا من الضغط الجوي الذي يكون كبير في كل الجهات حول الأجسام المنجذبة الا في الاتجاه الذي يفصل بين مما يشكل فرق ضغط لصالح المزيد من التقارب بينها

    والنتيجة أن قوة الجذب ستقل عند خطالاستواء ايضا سبحان الله بل وستتكامل مع القيمة السابقة حيث أن النقصان يقدر بـ 0.667 % من الوزن الذي ندرس وزنه في القطبين وفي خط الاستواء ومجموع 0.33 % تغير في الوزن و 0.667 % تغير وفي كلا الحالتي يكون على الاستواء اقل هو 1% تقريبا أي لو كان الوزن 100 ثقل كجم ففرق الوزن بين المنطقتين هو 1 ثقل كجم ولو كان الوزن للشخص الموزون 60 ثقل كجم ففرق الوزن يكون 0.6 ثقل كجم أي 600 ثقل جم وبالطبع وزن الاشخاص في الغالب يقارب الـ 60 ثقل كجم

    مما يعني أن علاقة الطرد المركزي غير صحيحة

    وفق البيانات التي جاءت في التقرير السابق ولكن السؤال ما الطريقة الدقيقة التي يتم تحديد نصف قطر الارض عند القطبين لنتاكد من هذه العلاقة ثانيا الارقام مقاربة لشخص وزنه 58 الى 60 ثقل كجم حيث كل ثق كجم يعادل كما ذكرت من 9.81 الى 10 نيوتن

    ينقصنا تحديد وزن الشخص لنتعرف على صلاحية الفارق في الوزنتين وعلاقته بمعادلة نيوتن للطرد المركزي وبهذه البراهين نخلص لملخص للفكرة التي لم يتاح لها دليل في بعض جوانبها

    1- النسبية تقرر بأن الضوء لا يكتسب سرعة مصدره وكذا الموجات الكهرومغناطيسية وتطبيقا على ذلك لو وضع مصدر لأشعة كهرومغناطيسية بين جهازين للرصد لها أحدهما شرقا والآخر غربا والبعد واحد بين منبع الموجات والمستقبل لها فبغض النظر عن تتغير السرعة من عدمه فإن المستقبل الموجود غربا سيدور من الغرب الى الشرق فيقترب من الموجات التي تتحرك بسرعة الضوء ناحيته بينما الذي في الشرق سيدور مع الارض من الغرب الى الشرق ولكنه سيكون في هذه الحالة في حالة ابتعاد عن الموجات المتجهة شرقا بسرعة الارض 463 الى 464 متر لكل ثانية وبالتالي فالموجات ستصل مبكرا في الجاانب الغربي مقارنة بالشرقي ولأن الموجات ستقضي وقتا اطول شرقا لإبتعاد المستقبل اثناء وصولها اليه فسيقل ترددها لمرور زمن اكبر لكن الى الآن لا توجد تجربة تثبت تغير طاقة الموجات في اتجاهين مختلفين على الارض نتيجة دورانها المنتظم ليتشكل الليل والنهار وفق نظرية دوران الارض

    2- الكتلة المعلقة فوق سطح الكرة الارضية تدور حول محور الارض وتدور حول الشمس وبالتالي ترسم مدارا حول الشمس يضيق ويتسع بمقدار قطر الكرة الأرضية فأنت ليلا تكون ابعد عن الشمس منك في النهار وتصور ذلك وستجد أنك تبتعد ليلا بمقدار 12 الى 13 الف كم هو قطر الارض فالسؤال اذا كان هناك طرد مركزي ناتج عن سرعة دوران فهو سيتغير بسبب اختلاف نصف قطر المدار وهو طرف في معادلة القوة النابذة ويوجد في المقام وبالتالي الطرد المركزي سيزيد نهارا بمقدار يتناسب عكسيا مع التغير في نصف قطر مدار الجسم حول الشمس حيث انه تابع للأرض التي تدور حولها بينما سرعة دوران الارض حول الشمس لا تتغير بنفس القيمة كما أن التناسب طردي مع مربعها وليس مع قيمتها بدون تربيع مثل نصف القطر والحسابات تبين أن ذلك يكون فارق في سرعة الجسم المعلق حول الشمس يجعله يتقدم في مداره حول الشمس عن الارض بمقدار 300 متر / ثانية نهارا ويتأخر ليلا لأن قوة الطرد تزيد بالقرب من الشمس وتقل بالبعد عنها وهذا يحدث نهارا حيث القرب وليلا حيث البعد عنها وهذا لا يتحقق بالطبع الجاذبية تمسك بالأجسام لكن انشتاين حدد صفات مختلفة عن صفات نيوتن التي وضعها للجاذبية وسرعة انتشارها فسرعة انتشارها وفق نظرية انشتاين الأكثر دقة من نظرية نيوتن ولكن ترى ان سرعة الضوء الاعلى على الاطلاق وهي اثبت السرعات وبالتالي تقطع المسافة من مركز الارض الى الاجسام خلال جزء من 50 جزء تقريبا من الثانية وهذا التأخر في الانتقال الى الجسم المعلق في تجربتنا يجعل التغير 300 يظهر منه جزء من خمسين جزء أي 6 متر ولا يوجد ادنى تغير في مواقع الاجسام المعلقة في ليل ولا نهار وولا حتى على مدار الفصول الاربعة التي يتغير خلالها سرعة دوران الارض حول الشمس وكذلك البعد بنسبة 3% 3- تجربة بندول فوكليت الفرنسي يحتمل ان يستنتج منها دوران الكون حول الارض لأن له جاذبية مثل الارض وبدورانه حول أي شيء ثابت سيحدث تغير لكل شيء معلق حر الحركة متصل بهذا الجسم الساكن وهو الارض لذا فمن يدرس بندول فوكليت يجده سلاح ذي حدين كما ان تجارب اخرى في المانيا للباحث الفيزيائي كليمني لإسقاط ثقل كبير بينت أنه يتقدم ناحية الشرق اثناء الهبوط مليمتر لكل 8 متر من ارتفاع السقوط واللعجيب ان القيمة تتغير في حالة اسقاطه في بئر عميق من حيث نسبة التغير والانحراف عن الوضع العمودي وبهذ يكون ثمة تعارض بين اتجاه التغير ففي تجارب للغرب كما في بندول فوكليت حيث يتغير مسار تأرجح البندول في اتجاه عقارب الساعة في النصف الشمالي من الكرة الارضية والعكس في الجنوبي منها 4- ارتفاع مياه المحيطات والبحار بسبب جاذبية الشمس والقمر لا يقابلها ما يوافق ذلك من معادلة الجذب العام على اي قيمة لثقل يتم وضعه على ميزان ذي كفة واحدة متاح له اظهار القيمة المحسوبة وقد قمت بتجارب ادعو الى التاكد منه لمن شاء تبين أن الوزن لا يتغير في حالة تعامد الشمس ولا القمر ولا في أي وقت من اليوم والشهر والسنة 5- يتبقى شيء مهم وهو أن القمر والارض يدوران حول نقطة تبعد دائما عن الارض 4700 كم وعن القمر مسافة تزيد وتنقص متوسط 384.4 ألف كم وذلك بسرعة تقارب 1 كم /ث للقمر وذلك في مدة قدرها 27.3 يوم وذلك بالنسبة للنجوم و 29.53 يوم بالسنبة للشمس فأين أثر ذلك على حجم قرص الشمس الذي يزيد وينقص سنويا مما فسر اختلاف المسافة بين الشمس والارض مرتين في العام وهو مكتشف منذو عصر الاغريق وكتاب المجسطي لبطليموس واذا كان التتغير في حجم قرص الشمس على الاستواء الارضي 3% سنويا فما قيمة التغير الشهري حيث تقترب الارض بهذا الوضع السالف الذكر كل 14 يوم وتبتعد مما يحدث تغير في بعد الشمس عن الارض قدره 4700 كم مرتين في الشهر وهذا بالنسبة لبعد الشمس 149.6 مليون كم 31829.787 : 1 من حيث النسبة أي 8.8 ثانية قوسية فهل تم رصد ذلك ولو كان قد تم فهل موقع القمر بريء من أن يكون له أثر في حدوث تغير لبعد الشمس في ذاتها بينما موقع الأرض ثابت لأننا نعلم أن الذي يتغير على مدار الشهر هو القمر وليس الارض كما أن التغير يمكن ان ينسب للشمس وليس لموقع مركز ثقل كل من لأرض والقمر بالنسبة للشمس -6 تمت معظم التجارب الحيوية على الارض دون غيرها من التجارب فتم تعيين ثابت الجذب العام واستنبط انشتاين النسبية وتم التأكد منها على الارض وتم عمل تجربة فوكليت وميكسلون ومورلي التي فتحت الباب لاكتشاف النسبية وانتقال الضوء في الفراغ على الارض فما الذي يقطع بأن نفس النتائج ستكون على الكواكب الاخرى الصالحة مثل المريخ والزهرة وعطارد مع مراعاة فارق الكتلة الذي قد ينعكس على عجلة الجاذبية وبالبطع وفق القواعد العلمية ان هذا يجعل هناك مجالا للشك لحين التأكد مما يعني أن دوران الارض يعتبر نظرية وليس حقيقة قطعية الدلالة مشهودة ككرويتها التي تم التأكد منها ومشاهدتها تماما مثل شروق الشمس من الشرق وغروبها في الغرب 7- كيف تفسر بعض النصوص الدينية مثل كون باب التوبة في السماء قبل المغرب واين المغرب والارض تدور والشمس تدور والمجرة تتباعد عن غيرها ؟ والبيت المعمور فوق الكعبة والسماء فوقها سدرة المنتهى وعندها الجنة وأعلى الجنة الفردوس وسفه عرش الرحمن وهو ثابت وسدرة المنتهى شجرة سدر أي لها جذور ومثبتة في السماء السابعة مما يعني أن السماء اقرب للثبات هي والارض لا الحركة كما انها لو دارت فكيف ستكون سرعة الدوران ستفوق الضوء سرعة وهذا يعارض النسبية وهو نفس الدليل الذي يواجه مركزية الارض لأن السرعات الخطية لدوران اجرام الكون ستفوق الضوء ابتداءا من كوكب نبتون فما بعده ولا يوجد قطع عملي بعدم تجاوز سرعة الضوء ولكن الأهم من قوة الطرد المركزي الرهيبة في السماء والتي يقال اليوم أنها مجرد قصور ذاتي يظهر في صورة دفع بعيدا عن المركز أو محيط الدائرة المحيطة به هو كتلة السماوات التي تغلف العالم المنظور فلو كانت للسماء سمك يقدر بمسير العرب في 500 عام وكثافتها كثافة مائع او مادة صلبة فسيكون لها جاذبية على كل ما بداخل تجويفها تماما كما يحدث لرواد الفضاء داخل مكوك بعيد عن الارض حيث ينجذبون الى مركز ثقل المكوك وهو المنتصف فالكتل تتجاذب من خلال مركزها الحجمي اذا ما كانت متجانسة في توزيع الكثافة مما يعني انجذاب الكل لمركز السماوات ذات الشكل الكروي وهو موقع وجود الارض ولكن الله يمسكها أن تقع على الارض الا بإذنه لمذا تبدوا ظواهر كل النصوص الشرعية اكثر اتفاقا مع مركزية وثبات الارض فمثلا في قصة امشاك الشمس ليوشع بن نون هل دارت الارض بسرعة اقل ويوم الدجال الذي يقدر بسنة ويوم تطلع الشمس من المغرب هلى توقفت وغيرت اتجاه الدوران فجاءة او على مدار 3 ليال أي 72 ساعة في كل الاحوال تغير السرعة خلال الزمن عجلة ويجب ان تظهر على البحار والناس وكل شيء حر الحركة على سطح الارض والجاذبية يظهر جزء منها مفقودا بسبب سرعة الانتقال المحدودة التي قال بها اشنتاين وان كانت كبيرة في مقدارها الرقمي بالنسبة لغيرها من السرعات التي نعرفها اليوم ولا عجب في سرعة اكبر منها فالروح تعرج لله بعد الوفاة ثم ترجع للميت لكي يحاسب في قبره والمعراج مثال على عروج الجسد وهومن عالم الشهادة لا الغيب فإن قيل هي معجزات وخوارق للعادة قلنا فالله وصف الشمس والقمروتسخيرهما وجريانهما والليل والنهار وتسخيرهما وتعاقبهما واختلافهما بل وصف كل منها على حدا بكونه آية فالشمس آية أي معجزة والقمر آية أي معجزة والليل والنهار في ذاتهما وفي تعاقبهما آية من الله أي معجزة والدليل انفراد الارض بالحياة البشرية ومعها كل اشكال الحياة البرية والبحرية وغيرها وتساوي وتقارب حجم الشمس والقمر رغم اختلاف الماهية من حيث التكوين والحجم والكتلة والطبيعة المادية كما أن الحديث الذي يفسر جريان الشمس في سورة يس فيه أن الشمس ترتفع وتجري وتستقر وتسجد وتستأذن ويؤذن لها وقبل طلوعها من المغرب لا يؤذن لها وكل هذا لا يناسب دوران الارض بل الشمس وتسخير الشمس والقمر بالجريان حول الارض واضح النفع اما تسخيرها في الجريان حول المجرة كل 250 مليون سنة ما وجه نفعه ليذكره الله ويمتن به علينا ليكون آية يؤمنون بها كما أن الله قال أنه يمسك السماوات والارض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما أحد من بعده لذلك يقال أنه لو أخذته سنة أونوم لسقطت السماء على الأرض ومساحة سطح الارض لا تسع كل المخلوقات حولها طبعا وباتفاق علماء وفقهاء المسلمين الدارسين لحالها ولكن اذا اقترب كل شيء من الاجرام من موقع الارض يتلاقى ويتصادم ويلاشى متحولا لطاقة قبل ان يصل لجسم الكرة الارضية فيغشاها كما لو كان غطاء سميك من الطاقة والمادة التي تشبه الدخان الذي خلق الكون منه ابتداءا وهو نم قوله كما بدانا أول خلق نعيده وذلك مذكور تفصيلا في سورة فصلت وفيها خلق الارض أولا قبل السماوات وما فيها من نجوم ومخلوقات وفي النهاية ستختفي النجوم وتنكدر وهي أمنة لأهل الارض فإذا ذهبت أتى أهل الارض ما يوعدون واذا الكواكب انتثرت أي اسقطت فأين تساقط الارض لو كانت مجرد كوكب ومحشر الناس على الارض ولن يتبقى غيرها واما تبديلها والسماوات فوقتما نكون على الصراط الممتد على ظهر جهنم ويصل بمن يجتازه ويمر فوقه الى الجنة وفي سورة الأعراف أن الشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر وقال يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا سورة الاسراء وقال لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون ومن هذه الآيات نعرف أن امر الله لا نحيط به علما وأنه كما خلق الكون وخلقه اكبر من خلقنا وكما أننا نجهل كنه الروح تفصيلا ونعرفه اجمالا من حيث المعنى العام فإننا لا نعرف كنه العالم على وجه التفصيل بحيث نستطيع عمل ما يشبهه بالضبط ولذا يعجز أحدهم عن خلق ذبابة وعن عمل نموذج مصغر للشمس والكواكب والمذنبات والاقمار التي تدور في النظام الشمسي ولو علقه في الفضاء ورصدوا من اجله الميزنيات لأن الكتلة لا تدور وفق رأي نيوتن الا في حالة الكواكب والاقمار والدوران حول الكواكب والاقمار فقط والله كما كان له الخلق وحده ابتداءا ولم يطلعنا عليه وكل محاولات تصور ذلك نظرية مجرد ضربا من الخيال ورجما بالغيب فإن الله يأمره انتهاءا بذلك فلا غرابة في كون النجوم خلقت تدور حول الارض وبقيت الى الآن فالله خلق ويأمر ويدبر الأمر -8 الاقمار الصناعية الثابتة لا يملك احد دليل عملي قطعي الدلالة على أن وضع قمر صناعي او كتلة ما على بعد 40 الف كم دون ان تدور حول محور الارض مرة كل يوم يجعلها تسقط على الارض ولو ثبت فلا يرقى ذلك كدليل قطعي على دوران الأرض في مدار سنوي حول الشمس 9- لا يملك احد دليل قطعي على دوران الارض بالرصد لأنه لا يوجد مكان ثابت قطعيا في الكون فكل شيء في الكون يتحرك وبسرعات كبيرة ويمكن تفسير دوران المجرة بدوران ما بخارجها حولها كل 250 مليون سنة وتعاقب الابراج خلف الشمس بدوران مركز المجرة حول الشمس مرة كل 364.3 يوم أي سنة نجمية 10- لا يملك احد دليل على ان الله لم يستثني الارض بشيء خاص يميزها كما استثناها بالحياة واحتمالات كونها في مركز الكون اكبر خاصة بعد رصد نجوم على بعد 30 مليار سنة وهو ما يجعلنا اقرب لمركز الانفجار الكبير المحدد تقديريا من ذي قبل نظرا لأبعاد اكبر للكون مرتين من المقدرة سابقا وهذا سيغير من معادلات الانفجار الكبير بشكل جذري ويفتح باب لنظرية اندري لند لوجود اكوان عدة

    نتابع بقية الموضوع فيما يلي

    محمد بشير

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 02/10/2012

    نتابع بقية الموضوع

    مُساهمة  محمد بشير في الأحد أكتوبر 21, 2012 5:54 am

    كذلك لا يملك دليل على أن الله لا يتدخل في العالم كما لايملك دليلا على عدم انواع اخرى من قوة التجاذب غير الكتلية الثقالة والمغناطيسية خاصة وقد اكتشف نجم وكوكب يسميان بمجموعة تاوبوتيس يدور فيها النجم حول الكوكب مما يعني أن بعض الثقوب السوداء قد تكون كواكب مظلمة لضباب كثيف فيها يمتص الضوء والموجات ويتدور حولها نجوم ساطعة وقليلة في الكتلة وكبيرة في الحجم مما يعني وجود طرق اخرى لانتاج الطاقة او لموت النجوم غير التي نعرفها ولما اكتشف الليزر وجدوا انه لا يخضع لعلاقة التربيع العكسي التي تخضع لها كل الموجات وبالتالي يمكن ان توجد موجات جذب من نوع آخر تمتد بقوة تربط الشمس والارض والقمر والنجوم دون غيرها بوضع خاص لما نعلمه بعد فالقوة التي تربط بين الكواكب والشمس غير التي تربط الارض بالشمس والقمر بالارض والقمر بالشمس والنجوم ببعضها وبالارض سواء كانت مادية خلقت مع الكون او بقدرة الله كالرزق وما شابه من حركة الرياح وقد وكل الله ملائكة بالمطر والموت وتطور الجنين (الارحام) فما المانع من تحكمه في العالم بجانب خلق نواميس فيه فهو الذي رفع السماء ووضع الميزان ويدل قوله للمساء ولارض إئتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين على ارتباط الارض بالسماء كنواة داخل كرة عملاقة للغاية واستجابة من الجمادات لله والذي جعلنا نصنع من الجمادات ما يصدر صوتا ويؤدي وظيفة يجعلها تستجيب وتتفاعل تفاعل اقرب لتفاعل العقلاء من الايحاء وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ومن الاعجاز حقا ان يترك الله لنا في الكون ما يحمسنا على غزو الفضاء لنعلم قدرته في مخلوقاته عندما نحاكي طرفا صغيرا منها فنعرف مدى كبر قوته وابداعه وعظمة ذلك وعلمه لذا قال تعالى ذلك تقدير العزيز العليم والاقمار الصناعية لا تدور بنظرية نيوتن بل توفر نظرية نيوتن محاكاة للطبيعة دفعتنا لتجنب الخطأ في سلسلة من المحاولات التي انتهت بمحاولة ناجحة تم كتابة معادلة تشرحها لكي يعيدها أي احد تماما كتقليد الطيور على يد ابن فرناس فتح الباب لصناعة الطائرات والتحليق بوسائل مختلفة في الهواء وبعيدا عن الارض فيما بعد والتوازن الذي خلقه الله في الارض وحولها يساعد على ذلك لذا لا تجد نجاح كامل وفترات طويلة لدوران الاقمار الصناعية بينما تجد ثباتا في وضع القمر الذي خلقه الله العلم عند الله وكم من شيء أخفاه عنا كيفية خلق السماوات والارض تفصيلا والعلم لا يعارض الدين وانما نحن نبحث اولا عن صحة المسلمات السائدة قبل ان نفسر بها أونقول أنها مطابقة تماما نصوص دينية ويكفي عدم وجود تصريح بدوران الشمس حول الأرض بهذا اللفظ او ثبات الارض بهذا اللفظ مع وجود احاديث تدل على العقل والعلم مثل أنتم أدرى بشئون دنياكم لكن أيضا القاعدة هي لا اجتهاد مع النص لذا نحن يجب أن ندرس بالتفصيل النظرية ونكون سباقين لاثباتها او ضدها وفي كلا الامرين سيكون لنا السبق

    وهناك محاولة جادة أيضا من باحث آخر ولكنها متواضعة في بعض جنباتها

    وهو

    الدكتور المصري عادل السيد العشري
    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

    وهناك محاولات أخرى فقد كتب من قِبل

    الاستاذ عيد ورداني
    في نهاية التسعينات كتابا بعنوان قصة الخلق من الفرش الى العرش لكنه أخطأ في مسألة دوران القمر في 28 يوم والشمس في 24 ساعة بينما عالجها الدكتور عادل العشري حيث قال أن القمر يدور في 24 ساعة و47.14 دقيقة وقد أسهم بفكرة جيدة في كتابه حيث قال أن مسيرة الشهر تساوي 1200 كم وهذا الرقم قريب من 1230 كم وهو بعد مكة عن القدس كخط مستقيم ويمكن بها أن نحدد عرض باب التوبة حيث يبلغ عرضه 70 سنة وهو يعادل مليون كم وبذلك يكون قريب من قطر الشمس المقدر بـ 1.38 مليون كم ويناسب طلعوها من نحوه كعلامة كبرى على قرب الساعة وقد اكتشف في كتابه الكثير من العلاقات الرقمية المعجزة بين القرآن والرقم 7 وقد أسس المهندس عبد الدائم الكحيل من سوريا والحاصل على جائزة أفضل بحث في المؤمتمر الثامن للإعجاز العلمي في القرآن والسنة موقعا على الانترنت نشر فيه الكثير من البحوث المتمركزة حول الرقم 7 بجانب موضوعات الاعجاز العلمي الأخرى ويعتبر كتاب الدكتور عادل العشري دوران الرض بين الحقيقة والخرافة من افضل الكتب التي تصف حركة الفلك بالنسبة للأرض وبما يناسب الانسان العادي على اساس مركزية الارض إلا أنه يرى بقرب الشمس والقمر الى الحد الذي يوافق البعد الظاهري لهما وهو لا يزيد في متوسطه عن 27 الى 35 الف كم وبالتالي يرى بصغر قطريهما وتقارب كل منهما

    كتب حديثا

    الباحث الأكاديمي / محمد بن عمر الغريَّاني الطويرقي

    كتابا بعنوان

    ثبات الأرض وجريان الشمس

    في هذا الكتاب الذي يقع في مجلدين ، ومبسوط في 835 صفحة ، وأجيز من البحوث العلمية لكبار العلماء في المملكة العربية السعودية ، وسجل في وزارة الثقافة والإعلام السعودية ، وتم إيداعه في مكتبة الملك فهد للطباعة والنشر تحت رقم إيداع دولي للباحث ، وعند قراءة نصوصه ستجبرك معلوماته إلى التطلع نحو السماء ليلاً ونهاراً ، وعندئذ سيجول في خاطرك بعض الأسئلة عن الكون وما يحتويه من كواكب ، ونجوم ، وشمس ، وقمر ؟ سيجيب الكتاب على أسئلة كثيرة منها : ماهي مراحل وتدرج علم الفلك عبر العصور ؟ وكيف ستفرق بين القوانين الوضعية عن الكون والنواميس الربانية التي لا تقبل النقاش ! ماهو تفسير علماء العرب المسلمين لحركة الكواكب ؟ هل تعلم من اكتشف قانون الحركة ؟ هل تعلم أن (أرسطو وبطليموس صاحب كتاب المجسطي) قالوا بثبات الأرض ودوران الشمس قبل الميلاد ؟ كيف جاءت فكرة دوران الأرض وثبات الشمس بعد الميلاد من مفكرَين هما : (كوبرنيقوس وجاليليو) ؟ هل تعلم أن الأرض الكروية هي مركز الكون ؟ لماذا أخبر صلى الله عليه وسلم عن كل شيء في الكون من مبدأه إلى منتهاه ، ولم يذكر شيئاً عن حركة الأرض المزعومة ؟ ما هي الأبعاد الحقيقية للسماوات ؟ هل فكرت بالمقارنة بين الأرض والشمس في المعتقد الإسلامي والفكر الغربي ؟ ماذا تعرف عن سجود الشمس في المستقر ؟ وطلوع الشمس من مغربها ؟ وموقع المستقر؟ وموقع عرش إبليس عليه لعنة الله على خط المستقر فوق مثلث التنين والذي يقابله مثلث برمودا ؟ كل ذلك ستجده في كتابنا الذي أوضحناه بوسائل توضيحية ملونة لم يسبقنا إليها أحد . ثم كيف خُلق القمر ؟ وكيفية نزول القمر في المنازل ؟ وكيف يتعامد القمر على الكعبة وزمن ذلك ؟ وكيفية دوران الشمس والقمر حول الأرض الثابتة ، وهل القمر تابع للشمس أو للأرض ؟ وماهي حقيقة أوزان الكواكب ؟ وماهي البروج ؟ وماهو القطب ؟ وكيف يتم كسوف الشمس وخسوف القمر ؟ وهل الشمس عبارة عن قرص أو كرة ؟ وكيف تتابع الفصول في السنة الشمسية حسب المعتقد الإسلامي حال ثبات الأرض وبشرح المدارس ؟ وكيف أن أشعة الشمس تتعاقب على القطب الشمالي والجنوبي ؟ وكيف تمر الشمس على القارات السبع ؟ وكيف يتعاقب الليل والنهار على الأرض الثابتة ؟ وما هي وظائف النجوم ؟ وكيف تمت عبادة النجوم من دون الله ؟ وماهي المجرة وعدد المجرات في السماء ؟ وهناك أسئلة كثيرة غفل عنها كثير من المسلمين لبعدهم عن دينهم وعدم تدبر آيات الله في الكون ، وفي القرآن الكريم وفي أنفسهم فاستسلموا لأفكار الغرب بل وتبنوها والأدهى والأمر من ذلك ربط كل اكتشاف أو معلومة جديدة يأتي بها مفكروا الغرب وإن كانت غير دقيقة بآية قرآنية أو حديث نبوي شريف حتى يقنعوا الناس ويقنعوا أنفسهم بصحة هذه المعلومات ، فكل إكتشاف يأتي من الغرب يُسلم به ويعتبر مقبولاً ولا يناقش .

    وفي نهاية قراءتك لهذا لكتاب ستؤمن بأن الأرض ثابتة ، وستعرف ماهي الجاذبية الحقيقية الربانية ، وستتجول في الأفلاك حول الأرض الثابتة ، وستعرف الأهداف الحقيقية عن فكرة نظرية دوران الأرض وما تهدف إليه ، وكيفية نشأت المخلوقات عند أرباب الدوران والطبيعة ؛ وستعرف ماهو البعد مابين السماء والأرض من الوجهة الشرعية ؛ كما ستعرف بما لا يدع مجالاً للشك أن مركز الكون الأرض السابعة ، وستدرس كيفية تكوَّن الفصول الأربعة والأرض ثابتة ، وستعرف أن الذي يدير النجوم دائرة البروج وليست السماء حال ثبات الأرض في القرآن والسنة المطهرة ؛ ثم ستعرف أين بقية الأرضين الستة ، أما السابعة فنحن نعيش فيها مع تحياتي الباحث الأكاديمي / محمد بن عمر الغريَّاني الطويرقي .

    كما أسس من قبل الشيخ سعيد بن أحمد جامس هيئة بإسمه كتب فيها أرآئه في ذات المسألة وهذا عنوانها
    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
    وكذلك انشيء أحدهم مدونة

    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

    والذي يدعو الى الاهتمام بالقضية هو وجود علماء النموذج الارضي وان الجمعية الفلكية الانجيلية ترى بثبات الارض وكونها في المركز ولا يخالف تصورات هؤلاء جميعا الواقع حيث أنك تعيش مركزية الارض عند رصدك لأي جرم سماوي وبالتالي يمكنك ان تصف الكون بأنه يدور حول الارض مع وصفك لطبيعة العلاقة فيما بين تلك الاجرام التي تدور يوميا حولنا بأن الشمس تقع في مركز حركة سنوية لها جميعا وأنها تبعتد وتقترب وتتغير سرعتها وحجمها الظاهري وكذا القمر وأما المجرة فيمكن أن تنسب حركة المجرات والنجوم الخارجة عنها اليها أي أن الجميع خارج المجرة يتحرك بسرعة أبطيء منها حول الشمس بحيث تتم دورة حول المجرة كل 250 مليون سنة وتعتبر فيزياء هذه الحركة العجيبة رغم توافق ابعاد الارض والكواكب وفق علاقة نيوتن من فيزياء خاصة مثل كون الحياة عليها أمر خاص و لا توجد في غير الارض من قبيل المعجزة الدالة على قدرة الله في مخالفة بعض النواميس التي خلقها في الكون أو التي نعتاد على رؤيتها
    مصادر و مراجع : كتاب الفلك عند العرب والمسلمين تألفي د زين العابدين متولي رئيس قسم الفلك والأرصاد الجوية بكلية العلوم جامعة القاهرة طبعة القراءة للجميع 1997م
    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 2:21 am